الفصل الثالث

" إعداد الاختبارات التحصيلية  "

* ماذا نقصد بالاختبار التحصيلي ؟

يُقصد بالاختبار التحصيلي Achievement test  الأداة التي تستخدم في قياس واقع المعلومات والمهارات لدى المتعلم في مادة دراسية معينة أو مجموعة من المواد.

* خطوات إعداد اختبار تحصيلي (من إعداد المعلم) :

1 – يحدد المعلم في الخطوة الأولى الغرض من الاختبار، وإن كان الهدف العام من الاختبارات التحصيلية هو قياس التحصيل . حيث يساعد تحديد الغرض في توجيه الخطوات اللاحقة مثل تحديد نوع الفقرات وتوقيت الاختبار .

     يقوم المعلم في هذه المرحلة أيضاً بفرز الأهداف التدريسية لتحديد الأداة والأسلوب المناسب لجمع المعلومات اللازمة لتقويم الأهداف .

2 – تحديد الموضوعات الداخلة في الاختبار، ومن الطبيعي أن يحلل المعلم المحتوى الدراسي (مجال الاختبار) ويحدد ما فيه من حقائق ومفاهيم وقوانين ومبادئ ونظريات …الخ .

     كما يحدد المستويات العقلية للأهداف التابعة لكل وحدة أو موضوع، ويساعد المعلم في تحديد الأهمية النسبية لكل موضوع أو مستوى عقلي (حسب تصنيف الأهداف المشار إليه في الفصل السابق) إعداد جدول ذي بعدين يُطلق عليه لائحة أو جدول المواصفات (الحديث عنه في بند لاحق) .

3 – صياغة فقرات (أسئلة) الاختبار بعد اختيار الفئة المناسبة (فئة الفقرات ذات الإجابة المنتقاة : مثل الصواب والخطأ، والاختيار من متعدد، والمزاوجة، وفئة الفقرات ذات الإجابة المصوغة مثل : الإجابة القصيرة، والإنشائية المحددة وحل المسائل، والإنشائية المفتوحة)، واختيار النوع المناسب من كل فئة، ولكل نوع من هذه الفقرات جوانب ضعف وجوانب قوة (سيأتي شرحها في بند لاحق) .

4 – إخراج كراسة الاختبار وتتضمن التعليمات، وترتب الفقرات ترتيباً منطقياً، وإعداد ورقة الإجابة إذا كانت منفصلة .

     ويقوم المعلم عادة بعدة أعمال روتينية – ولكنها مهمة أيضاً – وهي الإشراف على طباعة الأسئلة، أو طباعتها بنفسه أو كتابتها بخط يده، ومراجعتها بعد الطباعة والتصوير، وتحضير العدد الكافي من نسخ الاختبار بعدد المتعلمين، كما يقوم بتجميع الأوراق في كل نسخة عندما تكون الأسئلة في أكثر من ورقة .

5 – التهيئة لتطبيق الامتحان وما يرافق ذلك من تنظيم المتعلمين في القاعات وتوزيع أوراق الاختبار، وتولي أعمال المراقبة أو الإشراف عليها، وجمع الأوراق والتأكد من عددها.

6 – تصحيح إجابات المتعلمين حسب مفتاح التصحيح الذي يعدّه المعلم نفسه، مع ملاحظة أن تصحيح الإجابات غالباً ما يكون يدوياً خاصة عندما يحتوي على  أسئلة إنشائية، أو باستخدام مفتاح مثقب يعده المعلم نفسه للإسراع في التصحيح خاصة عندما تكون جميع الأسئلة من نوع الإجابة المنتقاة .

7 – تحليل النتائج، ويتضمن هذا التحليل تحليلاً على مستوى الفقرة الواحدة وتحليلاً إجمالياً، وهذه المرحلة تتطلب التعاون مع المعلم من قبل الموجه والمدير.

* لائحة (جدول) المواصفات :

     * يتحكم في طول الاختبار عدة عوامل أهمها : الغرض من الاختبار، وعمر المتعلم، ونوع الفقرات أو الأسئلة، والزمن المتوفر للإجابة عن الاختبار، والمعلم مطالب بصياغة فقرات تقيس كل الأهداف السلوكية للوحدة الدراسية (بفرض أنه يزمع في وضع اختبار تحصيلي لها) .

     * هذا يعني أن المعلم أمام كومة أو عدد كبير نسبياً من الفقرات، لذلك فإن بعض المعلمين يكتفون باختيار عينة من هذه الأسئلة مفترضاً أن إجابة المتعلم عن هذه العينة تمثل إجابته عن جميع الأسئلة المحتملة، وبعضهم يضع مجموعة أسئلة بحيث يقابل السؤال الواحد هدفاً من الأهداف التعليمية، والبعض الآخر يُعد جدولاً للمواصفات .

     *  خطوات إعداد جدول المواصفات  :

1 – تقسيم المادة الدراسية إلى موضوعات أو عناوين رئيسة وموضوعات أو عناوين فرعية تقسيماً منطقياً ومقبول، والدقة في هذه المرحلة تؤدي إلى توزيع الأسئلة بشكل أفضل على المادة الدراسية، وتؤدي زيادة عدد العناوين الفرعية إلى زيادة عدد الأسئلة في الاختبار .

2 – تحديد المجالات (معرفي، نفسحركي، وجداني)، ووضع الأهداف والمستويات التي يمكن تمييزها ضمن كل مجال تقع فيه هذه الأهداف .

3 – تحديد وزن أو أهمية كل موضوع بالنسبة للموضوعات الأخرى في المادة الدراسية . وقد يقوم المعلم باستخدام أكثر من معيار لتحديد هذا الوزن مثل : النسبة المئوية للزمن الذي استغرقه في تدريس الموضوع، أو أهمية الموضوع العملية، وارتباطه بحاجات المتعلم، أو عدد الصفحات التي يشغلها الموضوع في الكتاب.

@ مثال : إذا تكونت المادة الدراسية من أربعة موضوعات (س، ص، ع، ل) وكان مجموع الفترة الزمنية التي استغرقت في تدريس كل موضوع بوحدة زمن معينة هي (8، 4، 12، 16) على الترتيب، فإن أوزانها بالنسب المئوية هي على التوالي (20 %، 10 %، 30 %، 40 %) .

4 – تحديد وزن أو أهمية كل مجال من مجالات الخبرة، أو المستوى في المجال، وهذا تحكمه عدد الأهداف في كل مستوى . (الأهداف هنا هي التي ستقاس بالاختبار، إذ أن هناك بعض الأهداف تناسبها أدوات قياس أخرى غير الاختبارات وهذه يتم فرزها واستبعادها سلفاً قبل تحديد وزن أو أهمية المجال أو المستوى).

@ مثال : لنفترض أن الأهداف التي سيقيسها الاختبار في المستويات الثلاثة الأولى من المجال المعرفي (المعرفة، الفهم، التطبيق)، وأن الأوزان التي تناسب عدد وأهمية الأهداف في كل مستوى هي على التوالي(20 %، 30 %، 50 %).

5 – تحديد وزن أو أهمية كل موضوع/مستوى وذلك بضرب النسبة المئوية لوزن (أو أهمية) الموضوع X   النسبة المئوية لوزن (أو أهمية) المستوى .

@ مثال : وزن الموضوع  س  بمستوى المعرفة = 20 % X 20 % = 4 %.

6 – تحديد طول الاختبار (أي عدد فقراته) أخذاً في الاعتبار العوامل المحددة لطوله، فإذا كان العدد المناسب = 60 فقرة من نوع الاختيار من متعدد مثلاً، فإنه يمكن تحديد عدد الفقرات لكل موضوع/مستوى، فهو للموضوع  ل مثلاً ومستوى التطبيق = 40% X  50 % X 60  = 12 فقرة .

     * يمكن تلخيص الخطوات السابقة في لائحة (جدول) ذات بعدين، بحيث يبن أحد البعدين الموضوعات والنسب المحددة لأوزانها، ويبين البعد الثاني المستويات وأوزانها، كما تبين عدد الفقرات الممثلة لتقاطع كل موضوع/مستوى في كل خلية.

* يبين الجدول التالي لائحة مواصفات للمثال الوارد في الخطوات السابقة .

 

المجموع

 

المستوى (النسبة)

الموضوع

(النسبة)

 

تطبيق(50 %)

فهم (30 %)

معرفة (20 %)

 

0 .12  12

6.0          6

3.6          4

2.4         2

س (20 %)

6.0      6

3             3

1.8          2

1.2         1

ص (10 %)

0 .18  18

9.0          9

5.4          5

3.6         1

ع (30 %)

0 .24  24

12.0      12

7.2          7

4.8         5

ل (40 %)

60.0   60

0 .30     30

0. 18     18

0 .12     12

المجموع

* الأعداد مقربة لأقرب رقم عشري داخل الخلايا هي الأعداد النظرية للفقرات . أما الأعداد الصحيحة فهي الأعداد الناتجة عن تقريب الأعداد النظرية .

     * يمكن أن يوفر هذا الجدول درجة مقبولة من صدق المحتوى، أو صدق تمثيل عينة الفقرات للأهداف إذا تم تقسيم الموضوعات وأوزانها والمستويات وأوزانها على أسس منطقية .

     * يُلاحظ أن العدد الكلي لفقرات الاختبار يتحكم في عدد الفقرات داخل كل خلية .

* التعريف بأشكال (أنواع) فقرات الاختبار :

يبين الشكل التالي الأنواع المختلفة من الفقرات التي يمكن للمعلم أن يستخدمها في اختباراته مقسمة ضمن فئتين رئيستين :

أنواع الفقرات

 

                         فئة الفقرات ذات الإجابة المنتقاة                                    فئة الفقرات ذات الإجابة المصوغة


الصواب      الاختيار       المزاوجة                               التكميل            الإنشائية           الإنشائية

والخطأ      من متعدد     أو المطابقة                           وفقرات              المحددة            المفتوحة

                                        الإغلاق                                             وحل المسائل

 أولاً : فئة الفقرات ذات الإجابة المنتقاة

(أ) أسئلة الصواب والخطأ :

     ويُعطى المتعلم فيها عدداً من العبارات ويُطلب منه تحديد ما إذا كانت كل منها صحيحة أم خاطئة .

@ مثال : ضع في المربع على يمين كل عبارة علامة ( 4) إذا كانت صحيحة وعلامة ( 8) إذا كانت خاطئة :

1 1 – بؤرة المرآة المحدبة تقديرية .

1 2 – يبدو قاع البئر أكثر عمقاً مما هو عليه حقيقة .

1 3 – بؤرة العدسة المقعرة حقيقية .

     وحتى لا يُشجع على التخمين، يُطلب من المتعلم كتابة كلمة أو كلمات بدلاً من تلك التي تحتها خط (أو بالبنط الأسود) إذا كانت العبارة خاطئة .

* ما ينبغي مراعاته عند كتابة أسئلة الصواب والخطأ :

1 – تأكد من أن العبارة صحيحة تماماً، أو خطأ تماماً، فالعبارة التي ليست صحيحة تماماً قد يجيب عنها المتعلم المتفوق بغير ما يقصد واضع الاختبار، وبذلك يُعاقب على سعة علمه، ومعرفته أكثر من غيره .

2 – تجنب استخدام الكلمات التي تدل على التعميم الجارف مثل : دائماً، نادراً، إطلاقاً، فهذه يعلم المتعلمين أنها خاطئة . أما الكلمات التي توحي بالحذر فيعلم المتعلمين أنها صحيحة، مثل : عادة، في بعض الأحيان، في الغالب . ولكن استخدام هذه الكلمات بحيث تكون العبارة عكس ما يتوقع المتعلمين فلا بأس منها.

3 – عدم استخدام الكلمات غير محددة الدرجة أو الكمية، مثل : غالباً، لدرجة كبيرة، في كثير من الحالات، لأن كل تلميذ يفهمها بدرجة مختلفة عن الآخر .

4 – عدم استخدام عبارات سلبية مثل : لا يسير الضوء في خطوط مستقيمة، وإذا كانت هناك ضرورة لاستخدامها يُوضع خط تحت حرف النفي .

5 – تجنب العبارات التي تتضمن أكثر من فكرة، خاصة إذا كانت إحداها صحيحة والأخرى خطأ .

6 – تعود المتعلمين أن تكون العبارة الطويلة غالباً صحيحة، والعبارة القصيرة خاطئة فيحذر من صدق هذا .

7 – تجنب العبارات التي تعتمد الإجابة الصحيحة عنها على كلمة تافهة .

8 – وزع فقرات الاختبار عشوائياً، وتأكد من ذلك بعد وضعها في ورقة الأسئلة.

9 – نظراً لاحتمال وصول المتعلم إلى الإجابة الصحيحة بالتخمين بنسبة 50 % وهي نسبة عالية، لذا يُفضل البعض أن يطلب من المتعلم تصويب العبارة الخطأ أو شرح العبارة الصواب . 

(ب) أسئلة الاختيار من متعدد :

     يتكون كل منها من جذع Stem  عبارة عن سؤال أو جملة ناقصة تليه عدة اختيارات أو بديلات Options  هي إجابات محتملة للسؤال أو تكملات محتملة وعلى المتعلم اختيار البديل الصحيح .                                                   

@ أمثلة : ضع علامة (4) في المستطيل على يمين التكملة الصحيحة للعبارة أو الإجابة الصحيحة للسؤال :

1 – أي الحيوانات التالية ليس له سلسلة فقارية ؟

1 (أ) دودة الأرض .

1 (ب) السمكة .

1 (ج) الضفدعة .

1 (د) الكلب .

2 – تدور الأرض حول محورها مرة كل ……………

1 (أ) يوم .

1 (ب) أسبوع .

1 (ج) شهر .

1 (د) سنة .

3 – يتكون الفحم في الطبيعة من ……………

1 (أ) الصخور .

1 (ب) الرمال المبللة .

1 (ج) مواد غير عضوية .

1 (د) مواد عضوية ميتة .

* ما ينبغي مراعاته عند كتابة أسئلة الصواب والخطأ :

1 – جذع السؤال ينبغي أن يحوي مشكلة، وتكون البديلات أو الاختيارات إجابات أو حلولاً ممكنة لهذه المشكلة .

2 – ينبغي أن تحوي البديلات أقل عدد ممكن من الكلمات، بحيث لا تتكرر من البديلات كلمة أو كلمات، فهذه تُضم لجذع السؤال .

3 – مراعاة الاقتصاد في التعبير سواء في الجذع أو البديلات بحيث لا تكون هناك كلمات زائدة ليس لها علاقة بالمشكلات التي يتناولها السؤال .

4 – تأكد انه لا يوجد إلا بديل واحد صحيح، وفي بعض الحالات يكون الاختبار بحيث تضم الإجابات أكثر من بديل صحيح، وفي هذه الحالة ينبغي أن يُوضح هذا تماماً في تعليمات الإجابة عن الاختبار .

5 – تجنب أن يوحي تشابه الوزن بين صياغة الجذع والبديل الصحيح، أو تكرار نفس الكلمات بينهما بالإجابة الصحيحة .

6 –عدم تمكين المتعلم من التوصل للإجابة الصحيحة بإيحاءات أو مفاتيح لغوية.

7 – إذا كان من الضروري استخدام حروف النفي في جذع السؤال فيفضل وضع خط تحت حرف النفي أو جعله بارزاً .

8 – يُراعى أن تكون الإجابة الصحيحة موزعة توزيعاً عادلاً بين البديلات (أ، ب، ج، د) في الأسئلة التي يضمها الاختبار (هذا مفيد في تحليل البيانات إحصائياً) .

9 – يراعى جعل موقع البديل الصحيح عشوائياً، أي عدم وضع نمط معين أو ترتيب معين يكتشفه المتعلم كما في النموذج التالي مثلاً (أأأب ب ب ج ج ج).

10 – تحاشي استخدام تعبيرات مثل " كل ما سبق " أو " ليس أياً مما سبق " لأن اختيار هذا البديل أو استبعاده مرتبط باختيار أو استبعاد البدائل الأخرى .

(ج) أسئلة التزاوج :

     وتُعطى فيه قائمتان بكل منها مجموعة من العبارات أو الكلمات، أو المصطلحات ويُطلب من المتعلم المزاوجة بينهما .

@ مثال :

     ضع بين الأقواس على يمين أسماء الأجهزة في العمود ( أ ) الأرقام التي تناسبها من عناصر الطقس في العمود ( ب ):

                العمود ( أ )                                    العمود ( ب )

(    ) أ – الباروجراف                            1 – درجة الحرارة

(    ) ب – الهيجرومتر                         2 – اتجاه الرياح

(    ) ج – الترمومتر                            3 – الرطوبة النسبية

(    ) د – الأنيمومتر                            4 – الضغط الجوي

(    ) هـ – دوارة الرياح                        5 – سرعة الرياح

(    ) و – الترمومتران الجاف والمبلل      6 – مدى الرؤية

                                                     7 – الرطوبة المطلقة

                                                     8 – غطاء السحب

* ما ينبغي مراعاته عند كتابة أسئلة المزاوجة :

1 – أن تكون البنود في السؤال الواحد متجانسة، ففي المثال السابق تتناول البنود عناصر الطقس، والأجهزة المستخدمة في قياسها .

2 – ينبغي أن يختلف عدد البنود في العمودين، ذلك أنهما لو كانا متساويين، وزاوج المتعلم بين جميع البنود، عدا واحداً في كل من العمودين، فإنه يزاوج بالضرورة بين البندين المتبقيين في العمودين .

3 – ينبغي أن يكون عدد البنود في كل من العمودين قليلاً نسبياً ( خمسة كحد أدنى و عشرة كحد أقصى ) .

4 – أحياناً يُسمح باستخدام البند في سؤال المزاوجة أكثر من مرة، وعندئذ ينبغي إيضاح هذا في رأس السؤال .

(د) أسئلة التجميع :

     وتُعطى فيها مجموعة من الكلمات أو المصطلحات أو العمليات، يرتبط عدد منها بعلاقة معينة، وتشذ عن هذا واحدة أو أكثر منها ويُطلب من المتعلم بيان هذا .

@ أمثلة :

1 – ضع خطاً تحت التغيرات الكيميائية فيما يلي :

     تبخر الماء – احتراق الشمع – انصهار الجليد – طحن السكر – تحليل الماء بالكهرباء – ذوبان الملح في الماء – صدأ الحديد .

2 – ضع خطاً تحت المركبات الكيميائية فيما يلي :

     الماء – ملح الطعام – الهليوم – الصودا الكاوية – اليورانيوم .

3 – ضع خطاً تحت اسم المدينة التي لا تنتمي إلى نفس الدولة :

     دبي – أبو ظبي – إربد – الشارقة – الفجيرة .

(هـ) أسئلة إعادة الترتيب :

     وقد تتناول أشياء، أو أحداثاً، أو عمليات، ويُطلب من المتعلم إعادة ترتيبها وفق معيار معين .

@ أمثلة :

1 – رتب الكواكب التالية من أقربها إلى أبعدها عن الشمس :

     الأرض – عطارد – المشتري – المريخ – الزهرة .

2 – رتب الأحداث التاريخية التالية من أقدمها إلى أحدثها :

حرب 10 رمضان – وعد بلفور – مذبحة صابرا وشاتيلا – هزيمة 1967 .

3 – رتب الإمارات التالية طبقاً لقربها من إمارة أبو ظبي :

الشارقة – دبي – الفجيرة – رأس الخيمة – عجمان – أم القيوين .

* ملافاة أثر التخمين في الاختبارات الموضوعية *

     من خصائص الاختبارات الموضوعية أن بعضها قد يشجع المتعلم على تخمين الإجابة الصحيحة، إذا لم يكن عالماً بها، أو متأكداً منها . وهناك أكثر من معادلة لملافاة أثر هذا التخمين منها :

* المعادلة الأولى :

     وهي الأكثر شيوعاً في الكتب التي تعرض لهذا الجانب وهي :

                                                     خ 

الدرجة المصححة من أثر التخمين =  ص -  ــــــ

                                                  ب - 1

# حيث  ص  عدد الإجابات الصحيحة،  خ  عدد الإجابات الخاطئة،  ب  عدد البديلات في كل سؤال .

     وبتطبيق هذه المعادلة فإن المتعلم يُعاقب على إجاباته الخاطئة بخصم :    

- درجة كاملة عن كل سؤال من الأسئلة ذات البديلين مثل الصواب والخطأ .

- نصف درجة عن كل سؤال من الأسئلة ذات الثلاث بديلات مثل الاختيار من متعدد مثلاً .

- ثلث درجة عن كل سؤال من الأسئلة ذات الأربعة بديلات .

     وبذلك يكون من الأفضل للتلميذ أن يترك السؤال الذي لا يكون على يقين من معرفته دون إجابة ، لأنه في هذه الحالة تكون درجته عليه صفراً، وليس بالسالب كما في الأسئلة التي يجيب عنها إجابات خاطئة .

* معادلة تروب Traub  :

                                                  م

الدرجة المصححة من أثر التخمين = ص  + ــــ

                                                 ب

     حيث  ص  عدد الإجابات الصحيحة،  م  عدد الأسئلة المتروكة دون إجابة، ب  عدد البديلات في كل سؤال .

     يقول تروب أن هذه المعادلة تقوم على أساس نفسي يختلف عن المعادلة السابقة فهي تعد بإضافة درجات عن الأسئلة المتروكة، بدلاً من خصم درجات عن الإجابات الخاطئة … وإذا ذُكر هذا بوضوح في تعليمات الاختبار، فإنها تكون أقل إرهاباً للتلميذ الذي يستسلم بسهولة للتهديد، والتلويح بالعقاب .

ثانياً : فئة الفقرات ذات الإجابة المصوغة

     يُطلب من المتعلم أن يصوغ الإجابة بكلماته وبأسلوبه الخاص، ولكن بدرجات متفاوتة من الحرية، وتشمل هذه الفئة الأنواع التالية :

1 – التكميل  Completion  والإجابة القصيرة  Short – answer : يحدث عادة الكثير من الخلط بين هذين النوعين من الفقرات، ويمكن التمييز بينهما كما يلي :

     أن فقرة التكميل تتكون من جملة خبرية غير مكتملة المعنى، ويُطلب من المتعلم أن يكملها بوضع الكلمة المناسبة، أو شبه الجملة، أو رمز، أو رقم، ويعتبر هذا الشكل من أكثر أشكال الفقرات تقييداً لحرية المتعلم في صياغة الإجابة .

     أما فقرة الإجابة القصيرة فالإجابة بشكل عام أطول من فقرة التكميل، وبالتالي فهي تختلف في درجة الحرية التي تُعطى للطالب في الإجابة، بمعنى أنها تعطي درجة أعلى من الحرية، خاصة إذا ظهرت الفقرة بصورة سؤال بدلاً من صورة جملة غير تامة المعنى .

@ أمثلة :

* التكميل بصورة جملة ناقصة :

- التعريف " طريقة منظمة لمقارنة سلوك شخصين أو أكثر " هو تعريف كرونباك لمفهوم ………….  .

* التكميل بصورة سؤال :

- ما هو المفهوم الذي عرّفه كرونباك بأنه " طريقة منظمة لمقارنة سلوك شخصين أو أكثر " ؟

* الإجابة القصيرة بصورة سؤال :

- أكتب تعريف كرونباك للاختبار . 

1 – الإنشائية ( المقالية ) :

     حيث يُعطى المتعلم درجة من الحرية في الإجابة أعلى من التكميل والإجابة القصيرة، وبناء على ذلك فهي على نوعين :

( أ ) الإنشائي محدد الإجابة : وهي الفقرات التي تحتمل إجابتها نقاطاً محددة، كأن يعدد أسباب، أو يذكر مكونات، او يحل مسألة على خطوات . 

@ أمثلة :

1 – سمَِ أجزاء الجهاز الهضمي .

2 – أذكر ثلاثة مقومات يجب أن تتوافر في القيادة الجيدة .

3 – يسقط جسم من ارتفاع 20 م سقوطاً حراً، احسب الزمن الذي يستغرقه الجسم للوصول إلى الأرض بالثواني، إذا كان تسارع الجاذبية الأرضية في مكان السقوط 10 م / ث .

     ومما تجدر الإشارة إليه أن تحديد الإجابة بعدد من الأسطر لا يُعتبر مؤشراً كافياً على أن السؤال من نوع الإجابة المحددة، ويمكن أن تستهلك الإجابة عدة صفحات ويبقى السؤال محدداً في صياغته .

 ( ب ) الإنشائي مفتوح الإجابة :

     وهي الفقرات التي تُعطي الحرية للتلميذ بأن يجيب على الفقرة دون قيود على طول الإجابة أو تنظيمها، أو زمن الإجابة إلا في حدود معينة، كأن يرى المعلم شذوذاً أو تطرفاً في بعض هذه الجوانب، بمعنى أن الحرية هنا لا تعني الحرية المطلقة .

     ما سبق لا يعني أن الأسئلة الإنشائية المفتوحة تصل إلى مستوى الأسئلة الإسقاطية، فإذا لم تُحدد الإجابة بشكل أو بآخر فإنه يصعب تحديد معايير تصحيح إجابات المتعلمين أو ما يسمى بالإجابة النموذجية  

@ ‌‌مثال :

     وضّح العلاقة بين الجهاز الهضمي والجهاز الدوري والجهاز التنفسي في الإنسان من خلال دورها في إنتاج الطاقة اللازمة للقيام بالعمليات الحيوية .

* جوانب الضعف والقوة في فقرات الاختبار التحصيلي *

* جوانب الضعف في الفقرات ذات الإجابة المنتقاة ( الموضوعية ) :

1 – تُمكّن المتعلم من الوصول إلى الإجابة الصحيحة بالتخمين العشوائي، وبالتالي لا يستطيع المعلم أن يقرر فيما إذا كانت الإجابة الصحيحة عن فقرة تعكس قدرته على الإجابة أم لا .

2 – تحتاج إلى فترة زمنية طويلة نسبياً في إعدادها، وذلك لكثرة عدد الأسئلة في الاختبارات الموضوعية إذا قُورنت بالاختبارات الإنشائية، وخاصة إذا اهتم المعلم بصياغة فقرات تقيس أهدافاً ذات مستويات عقلية عليا .

3 – لا تعطي الفرصة للتلميذ أن يعبّر عن معرفته بلغته ومفرداته الخاصة .

4 – تحتاج إلى مهارة وخبرة لصياغتها وخاصة عندما تهدف إلى قياس نواتج تعلم بالمستويات العقلية العليا، ولذلك يميل المعلمون الذين لا تتوافر لديهم المهارة الكافية إلى وضع أسئلة إنشائية .

5 – تشجيع المتعلم على تفتيت المادة الدراسية ودراستها بشكل نقاط منفصلة دون محاولة الربط بين الأفكار، في الوقت الذي قد تحتاج فيه إلى هذا الربط، وهذا لا يعني أن تفتيت المادة ومحاولة تشريحها ظاهرة سلبية، فقد تكون ميزة في بعض الأحيان حيث تُعوّد المتعلم في بعض الأحيان على التبصّر بتفاصيل المادة بدلاً من الاكتفاء بحفظ العناوين وبعض التفسيرات المبتورة .

* جوانب القوة في الفقرات ذات الإجابة المنتقاة ( الموضوعية ) :

1 – يمكن أن تُصحح إجابات المتعلمين بسهولة، ولا تستغرق زمناً يُذكر بالمقارنة بتصحيح إجابات الأسئلة الإنشائية .

2 – تتمتع درجات المتعلم بدرجة عالية من الثبات، أي لا تتأثر بذاتية المصحح .

3 – توفر تغطية جيدة للمادة الدراسية، بمعنى أنها تمكّن المعلم من اختيار عينة تمثل محتوى المادة الدراسية .

4 – تقلل أثر التورية ( التلفيق ) إلى أدنى حد ممكن، ويُقصد بالتورية هنا محاولة المتعلم اللف والدوران حول الإجابة، مع أنه لا يعرف الإجابة الصحيحة فعلاً، وذلك لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من درجة ذلك السؤال .

5 – تُمكّن المعلم من تحديد المطلوب في السؤال بشكل لا يحتمل الغموض، ولا يستدعي من المتعلم أن يسأل المعلم عن طريقة الإجابة .

* جوانب الضعف في الفقرات ذات الإجابة المصوغة (الإنشائية - المقالية) :

1 – احتمال تأثر درجة المتعلم بعامل التورية، أي محاولة المتعلم إعطاء أي إجابة للحصول إلى أي عدد من الدرجات وخاصة ضعيف التحصيل الذي يشعر بحاجته إلى بعض الدرجات للوصول إلى علامة النجاح المحددة في المادة .

2 – تحتاج إلى وقت طويل في تصحيح ورقة المتعلم الواحد، وتصبح عملية التصحيح مرهقة جسدياً ونفسياً للمعلم إذا كان عدد المتعلمين كبيراً نسبياً .

3 – إمكانية تذبذب درجة المتعلم من مصحح لآخر، بمعنى أنها تتمتع بدرجة ما من ذاتية التصحيح .

4 – محدودة القدرة على تغطية الأهداف، أو اختيار عينة ممثلة من الفقرات . بمعنى أن المعلم يواجه مشكلة تغطية المادة الدراسية بعدد قليل من الأسئلة، وبالتالي تفاوت شعور المتعلمين بدرجة الرضا عن الأسئلة، فقد يرى أحدهم أنه محظوظ بينما يرى آخر أن الأسئلة جاءت من جزء لم يقرأه .

5 – انخفاض درجة تحديد ناتج التعلم المقصود (الهدف)، مما يؤدي إلى صعوبة تحضير مفتاح تصحيح، وبالتالي ظهور إجابات لم يتوقعها المعلم، لاختلاف قدرة المتعلمين في تحديد المطلوب من السؤال .

* جوانب الضعف في الفقرات ذات الإجابة المصوغة (الإنشائية - المقالية) :

1 – الزمن الكلي لإعداد فقرات الاختبار أقل مما هو عليه بالنسبة لفئة الاختبارات ذات الإجابة المنتقاة، مع أن السؤال الواحد يستحق وقتاً أطول في صياغته، إذا قورن بسؤال موضوعي .

2 – تقلل فرصة التخمين إلى الحد الأدنى، ولكن قد لا تهمله تماماً، فقد يجد المتعلم بعض المفاتيح التي تشجعه على التخمين، مثل تحديد المعلم لعدد النقاط المطلوبة في إجابة السؤال، أو عندما يبحث عن الإجابة التي تناسب الفراغ المتروك في أسئلة التكميل .

3 – تشجيع المتعلم على تنظيم وربط المعلومات في المادة الدراسية، بدلاً من تفتيتها في الوقت الذي تكون فيه بحاجة إلى مراعاة الترابط .

4 – تهيئ للتلميذ فرصة الإبداع، وظهور فرديته في الإجابة، وهذا لن يظهر إلا إذا أجاب بلغته الخاصة .

5 – سهولة إعدادها لقياس المستويات العقلية العليا للمجال المعرفي، وهذا لا يعني أنني أقلل من مستوى الاهتمام الذي تتطلبه صياغة الأسئلة بهذا المستوى، خاصة عندما يكون المعلم غير قادر على التمييز بين غموض السؤال، وصعوبته، ودرجة تعقيده .

* تحسين فقرات الإجابة المصوغة ( الإنشائية – المقالية ) :

     لتحسين وضع فقرات الإجابة المصوغة ينبغي مراعاة الإرشادات التالية :

أولاً : إرشادات خاصة بفقرات التكميل والإجابة القصيرة :

1 – حاول أن تكون الفراغات في نهاية الفقرة أو أقرب إلى نهايتها من بدايتها، فعندما يبدأ المتعلم الفقرة بفراغ ربما زاد ذلك من غموض الفقرة (السؤال) .

@ مثال :

# أي الصياغتين التاليتين أفضل ؟

- …………. يساوي مجموع قياس زاويتين متجاورتين ضلعاهما المتطرفان على مستقيم واحد .

- مجموع قياسي زاويتين متجاورتين ضلعاهما المتطرفان على مستقيم واحد يساوي ………….. درجة .

2 – يفضل عدم وضع سؤال الإجابة القصيرة بصورة تكميل لكي لا يقع المتعلم في خلط وغموض .

@ مثال :

# أي الصياغتين التاليتين أفضل ؟

- النار هي …………… .

- المكان الذي أعده الله للكافرين يسمى ………….. .

3 – لا يُنصح بالإكثار من الفراغات في الفقرة الواحدة، لأن زيادة عدد الفراغات يزيد من غموض الفقرة.

@ مثال :

# أي الصياغات التالية أفضل ؟

- درجة ……. هي الدرجة التي تتحول فيها المادة من ……. إلى ……. .

- درجة ……. هي الدرجة التي تتحول فيها المادة من ……. إلى الغازية .

- درجة التجمد هي الدرجة التي تتحول فيها المادة من السيولة إلى ……. .

4 – اجعل الفراغات في جميع الفقرات متساوية في الطول حتى لا يكون طول الفراغ منبهاً للتلميذ أو مشجعاً له على محاولة تذكر محتوى الكتاب وتفتيشه ذهنياً ليقدّر الإجابة المناسبة .

5 – إذا كان جواب الفقرة عدداً ووحدة، فيُنصح بأن يكون المطلوب واحداً منها.

@ أمثلة :

- أكتب : خمسة متر وستون سنتيمتر بصورة رقم ؟ ……….. متر .

- إذا كان طول ملعب سبعة أمتار، وعرضه خمسة أمتار وستون سنتيمتراً، فإن مساحته تساوي …………. متراً مربعاً .

ثانياً : إرشادات خاصة بالفقرات الإنشائية محددة، ومفتوحة الإجابة :

1 – يُنصح المعلم بأن يخصص جزءاً كافياً من وقته لإعدادها، وأن لا يتلكأ في إعدادها حتى قبل الامتحان بفترة وجيزة، وعليه أن يتذكر أن وضع سؤالين أو بضعة أسئلة بشكل جيد ليس بالأمر السهل .

2 – يُنصح المعلم بأن لا يستخدم هذا النوع من الأسئلة إذا كان بالإمكان أن يحل محلها نوع آخر من أنواع الأسئلة الموضوعية بحجة عدم توفر الوقت الكافي .

3 – يُنصح المعلم بأن لا تكون الفقرة مفتوحة الإجابة بشكل مطلق، بل لا بد وأن تتمتع بدرجة من التحديد، بمعنى أن تكون المشكلة واضحة حتى يشعر المتعلم بأنه يمكن أن يتوقف عند حد معين من الإجابة . (من الأفعال الدالة على الإطالة: اشرح، وضح، أنقد، ناقش، ماذا تظن، أكتب ما تعرفه عن، .. )

     ولذلك يُنصح المعلم باستخدام الفروع في السؤال الواحد بشرط أن تكون مستقلة أو شبه مستقلة عن بعضها .

4 – تأكد من مناسبة الوقت المتاح للإجابة، لما هو مطلوب في السؤال .

* تحسين تصحيح الأسئلة الإنشائية :

1 – أعد مقدماً إجابة نموذجية توضح العناصر الرئيسة في الإجابة، والدرجة المحددة لكل منها .

2 – إذا قام مصحح واحد بتصحيح إجابات المتعلمين، فعليه إن يصحح إجابة جميع المتعلمين عن سؤال، ثم ينتقل إلى السؤال الذي يليه وهكذا … فهذا إلى عدم تأثر تقديره لدرجة تلميذ عن إجابته لسؤال، بإجابته عن سؤال آخر .

3 – يمكن زيادة درجة ثبات التصحيح بقيام أكثر من مصحح بتصحيح إجابة المتعلم، بصورة مستقلة عن نفس السؤال ثم يؤخذ متوسط درجات المصححين .

4 – ينبغي ألا يكون اسم صاحب الإجابة معروفاً للمصحح أو المصححين .

۩ الهي : لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ۩
۩ 
الحمد لله وحده : عدد خلقه ، وزنة عرشه ، ومداد كلماته ، ورضا نفسه  ۩
يا ربي رضاك وعفوك، ومحبة حبيبك ومصطفاك الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم من وراء الجهد والقصد ،
فتقبله خالصاً لوجهك الكريم
**********
د / يسري مصطفى السيد

  Webstyle produced NavBar

 جميع الحقوق محفوظة للتربوي الإسلامي العربي د. يسري مصطفى © 2014 م